شعر

رسول الله

كلمات الشاعر /خالد الشيشينى

رسولُ الله
……..

سَألتُ الله رؤيَاهُ…. استجَابَا
وما ألفيتُ في النَّجوى حِجَابَا

و لَولا الحُبُّ مَا ذَابَ الفُؤادُ
و لولا الصِّدقُ مَا نِلتُ الجَوَابَا

و رَبُّ النَّاسِ بالإخلاصِ يَدرِى
و يَمنحُ كلَّ صَافٍ أن يُثَابَا

أنَا والله كَم يَشتَاقُ قَلبي،
و يُضنِي الشَّوقُ إذ فَاقَ النِّصَابَا

رَسُولُ اللهِ بالرُّؤيَا أتَانِي
و كانَ القُربُ كالقَوسَينِ قَابَا

بَسِيمُ الوَجهِ مِن نُورٍ تَجَلَّى
و جُرحُ الرُّوحِ مِن رُؤياهُ طَابَا

كأنِّي مَا رَأت ـ مِن قَبلُ ـ عَينِي
و لم تَدرِ التَّوَدُدَ والرِّحَابَا

و لم يَخفِقْ بِهَذا الصَّدرِ قَلبي
لِغَيرِ مُحمّدٍ ، أبَدًا و ذَابَا

و وَجدُ الشَّوقِ مِن رُؤيَاه وَلّى
و عِطرُ الأُنسِ بالمُختارِ صَابَ

و رُغمٓ الشَّوقِ لم يَنطِقْ لِسَانِي
ولم يَطرُق لِعَذبِ البَوحِ بابا

و مُذ وَقَفَ اللسَانُ بِلا حِراكٍ
حَدِيثُ الرُّوحِ فِي الوجدَانِ نَابَ

فَقَبَّلتُ اليَمينَ بِنبضِ قَلبِي
فذَابَ الوَعيُ والإدراكُ غَابَا

َيَدٌ كالصُّبحِ والإشرَاقُ فِيهَا
يُبَدِّلُ فُرقَةَ الكَونِ اقترَابا

و يَا أمَلاً أتَانيَ بعدَ يَأسٍ
وياعِطرًا بَلغتُ بهِ السّحَابَا

و يَا نورًا أضَاءَ الأُفقَ حَولِي
ويا قَبَسًا عَرِفتُ بِهِ الصَّوَابَا

بشيرٌ والبشَارةُ… أذهَلَتني
رَمِيمٌ عُدتُ بالرؤيَا شَبابا

بهَذا الأُنسِ والتِّريَاقِ رُوحِي
رَأت زَهوَ الحَياةِ لهَا سَرَابَا

و عِشقُ النَّاسِ للمَحبُوبِ يُضنِي
و حُبُّ مُحَمَّدٍ يَمحُو العَذَابَا
……
أ. خالد الشيشيني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق