مقالات وآراء

رحلة من القاهرة لباريس

كتاب له بريقه

رحلة من القاهرة لباريس عبر كتاب
كتب علاء الداودي
سيظل الأدب ونبضات قلم الكاتب هي المعبر عن أحوال كل عصر وخصائصه،سيظل الأدب وإبداع الأديب اللوحةالحية في الأذهان تنتقل بنا في صفحات إلي بلدان وثقافات،(بين النيل والسين)كتاب للشاعرة والأديبة (فتحيةالفرارجي)عضو هيئة التدريس بكلية التربية جامعة طنطاوالحاصلةعلي جائزة الجامعة التشجيعية2014والتكريم الخاص من السفير الفرنسي بالقاهرة(باتريك لوكليرك)في الاحتفالية بالفرانكفونيةوكرمها المجلس الأعلي للثقافةومن مؤلفاتها(صهيل الخيول وألبابها)و(نبض الورود علي الثلوج)و(جنين في القلب المجروح)و(أغلقت المدينةعينيها)ونشرت العديد من القصائد والمقالات بمصر وفرنسا وبلجيكاوالمغرب ولبنان..وكتاب (بين النيل والسين)يصحبنا في رحلة ممتعة لعاصمة النور والثقافة باريس بدأت الرحلة في سمنود وبنها والقاهرة ودمياط وبور سعيد وبلطيم ورأس البر والاسكندريةوالعامرية والأقصروأسوان ومطروح وشرم الشيخ وطنطاإلي فرنسا وسويسراوهكذا مع زيارة كل مكان يتشكل إطار بروازللوحة فريظة من عجينة تلتصق بإطار خشبي رفيع يمر عليه إطارنحاسي منقوش بارز ومحفورغائرفيه نقوش فريدة يلونها كل مكان بلونه إما الذهبي مع حرارة الشمس أو الفضي مع نزول الثلج..الرحلة التي تصحبنا خلالها الدكتورة (فتحية الفرارجي)رحلة عبور الثقافة من كيان لكيان آخر قديكملها وأحيانا كثيرة يصطدم بها،تجد بالكتاب شوارع أوربا ذات بهجة النظافة والسلوكيات التي تشير لثقافة حب الوطن الغائبة عن كثير من بلادنا فلا نترك الوطن لهمومه بل تزيد أوجاعه..ولنا رؤية أخري للكتاب الذي ترك أثرًا رائعا في نفوس وعقلاء القراء من الأدباء والمفكرين …شكرًا للأديبة المبدعة مع وعد بإطلالة أخري عل كتاب (من النيل إلي السين)

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق